أسرة الأمن الوطني بسيدي بنور تحتفل بذكرى تأسيس الأمن الوطني.. 68 سنة من الحفاظ على النظام العام وحماية المواطنين

احتفت أسرة الأمن الوطني بسيدي بنور يوم الخميس 16 ماي 2024 ، بالذكرى ال68 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني والتي تعتبر مناسبة لإبراز المنجزات الكبرى والتضحيات الجسام التي تقدمها هذه المؤسسة المواطنة من أجل مصلحة الوطن والمواطنيين.

وخلال هذه المناسبة الوطنية، نظمت المنطقة الإقليمية للأمن بسيدي بنور، حفلا كبيرا عرف حضورا وازنا شارك في مراسيمه كل من عامل إقليم سيدي بنور، ورئيس المنطقة الأمنية ورئيس المجلس العلمي المحلي وممثلوا السلطات القضائية ورئيس المجلس الإقليمي ، ورؤساء المصالح الخارجية ، وكذا شخصيات مدنية وعسكرية، باشا المدينة ورؤساء المقاطعات الإدارية وعدد من المنتخبين البرلمانيين والمحليين ، رئيس جماعة سيدي بنور ورؤساء جماعات ترابية أخرى وأطر وموظفو المديرية العامة للأمن الوطني، وفعاليات المجتمع المدني، وعدد من ممثلي الصحافة والمنابر الإعلامية.

واستهل هذا الحفل الذي قام بتنشيط فقراته قائد الأمن ورئيس فرقة السير الطرقي السيد بوشعيب الأنصري بآيات بينات من الذكر الحكيم تلاها المقرئ الأستاذ عبد الرحيم بلفقيه و بتحية العلم والنشيد الوطني في جو متسم بمشاعر الفخر والولاء والاعتزاز والارتباط الوثيق بالمملكة المغربية الشريفة تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله .وفي كلمة بالمناسبة، أكد المراقب العام رئيس المنطقة الإقليمية للأمن بسيدي بنور السيد شرف الدين القسراوي ، على أن هذا الحدث الذي يتم تخليده كل سنة، يشكل فرصة سانحة لتسليط الضوء على الإنجازات والجهود المبذولة من قبل رجال ونساء الأمن الوطني من أجل ضمان أمن المواطنين والحفاظ على الممتلكات واستتباب الأمن والاستقرار بالمملكة، وكذا مناسبة لتجديد الالتزام الراسخ للمديرية العامة للأمن الوطني بخدمة الوطن بكل مسؤولية ونكران للذات حيث استحضر خلال كلمته هاته التضحيات الكبيرة والدور الهام الذي يقوم به نساء ورجال الأمن الوطني في الحفاظ على الأمن والأرواح و الحقوق والممتلكات ضمانا للسلم والأمن ومكافحة للجريمة بشتى أنواعها ، مؤكدا على أن نفس العزيمة والحماس تحدو الجميع على بذل المزيد من الجهود لتحقيق الأهداف المتوخاة لضمان أمن الوطن والمواطنيين وذلك استحضارا أيضا للذاكرة بكل فخر واعتزاز للارواح الطاهرة والمواقف البطولية من أسرة الأمن الوطني في الدفاع عن الوطن والمساهمة في بناء صرح الدولة المغربية الحديثة . كما تضمنت كلمة المراقب العام رئيس المنطقة الإقليمية للأمن بسيدي بنور العديد من الإشارات والرسائل كان من أهمها حرص المؤسسة الأمنية الشديد على فرض احترام القانون والسهر على نشر الطمأنينة بين اوساط الأفراد والجماعات في ظل مشروعية دولة الحق والقانون ومواصلة الوفاء وتجديد العهد لثوابث الأمة المغربية ولمقدساتها الوطنية والدستورية . ولم يفت السيد شرف الدين القسراوي المراقب العام ورئيس المنطقة الإقليمية للامن بسيدي بنور أن يؤكد ويشيد بالعناية والرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله لأسرة الأمن الوطني بغية تحديث هياكل المديرية العامة للأمن الوطني وعصرنة مواردها المادية وتأهيل عناصرها البشرية والرفع من قدراتهم تطويرا لخدمات هذه المؤسسة من أجل إرساء السلطة القادرة على حماية الأمن والممتلكات .وعلى المستوى المحلي وبخصوص المجهودات التي تقدمها المنطقة الأمنية بسيدي بنور ، فقد تطرق المراقب العام رئيس المنطقة الإقليمية للأمن لمخططات المنطقة الإقليمية التي تطبعها المقاربة التشاركية الأمنية المتكاملة والشاملة في تدبير الشأن الأمني المرتكزة على تفعيل سياسة القرب وتقوية العمليات الأمنية النوعية مع تشخيص مركز ودقيق للظواهر الإجرامية والشوائب الأمنية لضمان الحفاظ على الأمن وسلامة المواطنين تكريسا للمفهوم الجديد للسلطة الذي يرمي لتجويد الخدمة العامة واحترام الحريات وصيانة الحقوق والقوانين انسجاما مع القاعدة الدستورية المتمثلة بربط المسؤولية بالمحاسبة ، دون إغفال توفير آليات للاشتغال الجيد كتأهيل المرافق الأمنية والرفع من قدرات العناصر الأمنية مع ترسيخ مبدأ الحكامة الجيدة وتخليق المجال الوظيفي داخل هذه المؤسسة الأمنية.

وفي هذا الصدد، أشار السيد شرف الدين القسراوي لبعض تقنيات العمل داخل المظومة الأمنية للمنطقة الإقليمية ومدى استجابتها للتحديث الرقمي وتجويد الخدمات التواصلية ومعالجة الأخبار والمعلومات، وتطوير التواصل وفق منصة رقمية خاصة للمواصلات وأيضا تعزيز التعاون الأمني بين مختلف المتدخلين في العملية الأمنية: من سلطات قضائية وإدارية وأمنية وعسكرية أخرى.

ووجه السيد شرف الدين القسراوي، الشكر والتقدير لعامل إقليم سيدي بنور، ولمختلف السلطات القضائية والهيئات الأمنية الأخرى كالدرك الملكي والقوات المساعدة والوقاية المدنية وللسلطات المحلية ولجميع الهيئات المتتخبة على تعاونهم الجيد في تسهيل كل المهام وتقديم الدعم اللازم.

وفي إطار الانفتاح الإيجابي والمثمر للمنطقة الإقليمية للأمن بسدي بنور على محيط المجتمع المدني والتربوي التعليمي، أكد المراقب العام رئيس المنطقة الإقليمية للأمن، أن برنامج الموسم الدراسي لهذه السنة وعلى غرار باقي السنوات السابقة تميز بدعم ومواصلة الحملات التحسيسية داخل الوسط التعليمي بشراكة مع وزارة التربية والتعليم الأولي والرياضة بسيدي بنور في شخص المديرية الإقليمية بسيدي بنور وأيضا مع اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير ومع باقي فعاليات المجتمع المدني بأبعاد توعوية وتحسيسية ترتكز على القرب من التلميذ وتعزيز مناعته الذاتية ضد اي سلوك يتسم بعدم الشرعية ومكافحة كل أنواع العنف المدرسي ومراقبة متواصلة للمحيط المدرسي من خلال تجنيد خلية خاصة بحماية المؤسسات التعليمية وتكثيف الحضور الأمني وتنظيم السير والجولان بمحيط المدارس.

ولأن نجاح تنظيم التظاهرات الرياضية لابد لها من مكون أساسي ألا وهو تأمين فعالياتها وحمايتها، فقد كان لابد أن يتم الإشارة إليها خلال هذه الكلمة، حيث أكد المراقب العام رئيس المنطقة الإقليمية للأمن، أن المنطقة الأمنية بسيدي بنور تبذل قصارى جهودها لدعم هذه التظاهرات من خلال توفير الخدمات الأمنية لإنجاحها، والحرص دون تسجيل أي حوادث قد تؤثر على تنظيمها حماية للمواطنين وللمتلكات، والنظام العام، وما يتطلب ذلك من تعبئة لكافة الوسائل البشرية واللوجستيكية، فضلا عن إجراءات استباقية لضمان السلم والأمن.

وقبل ختام هذا الحفل الذي عرف تكريم وتسليم وسام الاستحقاق الملكي من الدرجة الأولى لكل من قائد الأمن السيد مصطفى الدريوش، وظابط الأمن الممتاز السيد، محمد الخطابي، وذلك اعترافا بالخدمات الجليلة التي قدماها طيلة مدة خدمتهم في سبيل الوطن لتبقى لحظات هذا التوشيح راسخة في أذهان المنعم عليهم وحافزا قويا لدى باقي العناصر الأمنية الأخرى لبذل المزيد من الجهود، والتضحيات في سبيل تحقيق الطمأنينة والحفاظ على أمن الوطن والمواطنيين كما جاء في كلمة منشط الحفل السيد بوشعيب الأنصاري خلال هذه اللحظة التي كانت مؤثرة لما تحمله من مشاعر جياشة وأحاسيس إنسانية نبيلة. وختاما وجه السيد المراقب العام رئيس المنطقة الإقليمية للأمن بسيدي بنور طلبا للسيد عامل إقليم سيدي بنور لكي ينوب عنه في رفع آيات الولاء والإخلاص للسدة العالية بالله جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، ولجميع مكونات الأسرة العلوية الشريفة.

  • Related Posts

    عبد اللطيف حموشي يخص منتسبي أسرة الأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني القاصدين الديار المقدسة لأداء فريضة الحج بحفل استقبال وتوديع قبل سفرهم إلى المملكة العربية السعودية

    خصَّ المدير العام للأمن الوطني ولمراقبة التراب الوطني عبد اللطيف حموشي، يومه الثلاثاء 28 ماي الجاري، منتسبي أسرة الأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني القاصدين الديار المقدسة لأداء فريضة الحج برسم…

    إقرأ المزيد...

    أكمل القراءة...
    مذكرة تفاهم بين المديرية العامة للأمن الوطني والشرطة الاتحادية البرازيلية (بلاغ)

    وقع المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني عبداللطيف حموشي، مذكرة تفاهم حول تعزيز التعاون الثنائي وتبادل الخبرات في المجال الأمني، مع السيد أندريه أغوستو باسوس رودريغيز المدير العام للشرطة…

    إقرأ المزيد...

    أكمل القراءة...

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    إقرأ أيضا

    زيادات غير مبررة في قطاع سيارات الأجرة الكبيرة بالجديدة تزامنا مع عطلة عيد الأضحى

    زيادات غير مبررة في قطاع سيارات الأجرة الكبيرة بالجديدة تزامنا مع عطلة عيد الأضحى

    قاصر ضمن حكام “SSV” ونادي الجديدة موطورسبورت يستشيط غضبا في وجه رئيس الجامعة

    قاصر ضمن حكام “SSV” ونادي الجديدة موطورسبورت يستشيط غضبا في وجه رئيس الجامعة

    توقيف ستة أشخاص يشتبه تورطهم في شبكة إجرامية لتنظيم الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر

    توقيف ستة أشخاص يشتبه تورطهم في شبكة إجرامية لتنظيم الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر

    التصدي لترويج “الماحيا” مسؤولية ملقاة على عاتق الدولة

    التصدي لترويج “الماحيا” مسؤولية ملقاة على عاتق الدولة

    من يرفع التهميش عن الطريق الجهوية رقم 301 الرابطة بين الجديدة والواليدية؟

    من يرفع التهميش عن الطريق الجهوية رقم 301 الرابطة بين الجديدة والواليدية؟

    إيداع سبعة متهمين وإخضاع الثامن للمراقبة القضائية على خلفية فاجعة سيدي علال التازي

    إيداع سبعة متهمين وإخضاع الثامن للمراقبة القضائية على خلفية فاجعة سيدي علال التازي