من صميم الواقع: تجربتي مع عيد الأضحى


قادتنا الأقدار خلال فترة الحجر الصحي أثناء جائحة كورونا، لنعايش معاناة أسر مع قوتها اليومي، وبناء على حدسي الصحفي والفضول الشخصي، انخرطت بكل عفوية في العمل الخيري لجمع التبرعات وتقديمها إلى من يستحقها، وبفضل ثقة مجموعة من الرفاق والمحسنين من أبناء الجديدة البررة، سواء القاطنين فيها أو خارجها، أو حتى من ديار المهجر، تمكنا بمعية بعض الأصدقاء من توفير الدعم اللازم ل 42 أسرة معوزة ابكتنا دموع فرحتها، وتذوقنا معها أحلى اللحظات السعيدة.

كورونا التي شردت العديد من الأسر بسبب توقف أوليائها عن العمل، وأغلقت أبواب محلات مهنية وحرفية أثرت بكثير على نمط الحياة، وانمحت معها بعض العادات والتقاليد، لذلك ما إن اقترب عيد الأضحى، حتى تبين أن كثير من السكان لن يقووا على شراء كبش العيد، وهنا راودتني تجربة إعادة طلب دعم الأيادي الكريمة التي أفرحت بجودها وكرمها عشرات الأسر وأنا الذي لم أمد يدي لأي جهة من قبل، معتمدا على حسن نيتي وتوكلي على الوهاب الرزاق، وبالفعل تحقق المسعى مع عدد من مهاجري مدينة الجديدة، من بينهم من لم تشأ الظروف أن ألتقيهم حتى حدود كتابة هذه الأسطر، مشكورين سلفا، وجزاهم الله خير الجزاء.

وأود ان أحكي لكم عن تجربة الموسم الماضي حين قمت بالواجب انا وزوجتي، لكن لمساعدة المزيد من الأسر طرقت أبوابا أخرى لمساعدة أسرتين لا معيل لهما وتحلم كالجميع بكبش العيد، فغامرت بوضع ست شيكات لضمان محسنين وعدونا بتوفير المطلوب، الغريب في الأمر أنني في انتظار التوصل بقيمة الدعم ورصيدنا البنكي أصبح أقل من الأصفار، وهو ما نسبب في عدم توفير أضحيتنا.
قد يبدو الأمر حمقا أو غباء، قد أحاسب نفسي هل أذنبت أم أجرت؟ ولكن أقولها وكلي أنفة وشموخ أن ذلك العيد كان بطعم السعادة الروحية التي لا يمكن وصفها، وباستدراك عميق لأحاسيس قد لا يشعر بها إلا من لم يجد ما يوفر به الأضحية لأطفاله الذين ظلوا يتطلعون إلى رؤية خروف لم يدخل منزلهم.

مناسبة هذا الحديث هنا، هو للتأكيد بأن فرحة العيد الحقيقية تكمن في إدخال السعادة في قلوب المعوزين الذين لا حول ولا قوة لهم، حتى وإن تطلب الأمر التضحية بالأضحية لأسر هي في أشدة الحاجة إليها أكثر منا، والإسهام في رسم البسمة على وجوه المحتاجين وغير ذلك من أعمال الخير؛ وهو ما يحرص على تحقيقه أصحاب الخير والإحسان.

  • Related Posts

    زيادات غير مبررة في قطاع سيارات الأجرة الكبيرة بالجديدة تزامنا مع عطلة عيد الأضحى

    عاينت “ومضة نيوز” منذ يوم أمس الخميس زيادات غير مبررة لأصحاب سيارات الأجرة الكبيرة بمدينة الجديدة، في خطوط النقل لكل من زاوية سيدي اسماعيل، سيدي بنور، وخميس الزمامرة. هذه الزيادات…

    إقرأ المزيد...

    أكمل القراءة...
    التصدي لترويج “الماحيا” مسؤولية ملقاة على عاتق الدولة

    حتى نضع الرأي العام الوطني في صلب موضوع “فاجعة سيدي علال التازي” أو ماعرف بفاجعة الماحيا، والتي راح ضحيتها شباب في مقتبل العمر ومازال آخرون، تحت العناية المركزة، يعانون من…

    إقرأ المزيد...

    أكمل القراءة...

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    إقرأ أيضا

    زيادات غير مبررة في قطاع سيارات الأجرة الكبيرة بالجديدة تزامنا مع عطلة عيد الأضحى

    زيادات غير مبررة في قطاع سيارات الأجرة الكبيرة بالجديدة تزامنا مع عطلة عيد الأضحى

    قاصر ضمن حكام “SSV” ونادي الجديدة موطورسبورت يستشيط غضبا في وجه رئيس الجامعة

    قاصر ضمن حكام “SSV” ونادي الجديدة موطورسبورت يستشيط غضبا في وجه رئيس الجامعة

    توقيف ستة أشخاص يشتبه تورطهم في شبكة إجرامية لتنظيم الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر

    توقيف ستة أشخاص يشتبه تورطهم في شبكة إجرامية لتنظيم الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر

    التصدي لترويج “الماحيا” مسؤولية ملقاة على عاتق الدولة

    التصدي لترويج “الماحيا” مسؤولية ملقاة على عاتق الدولة

    من يرفع التهميش عن الطريق الجهوية رقم 301 الرابطة بين الجديدة والواليدية؟

    من يرفع التهميش عن الطريق الجهوية رقم 301 الرابطة بين الجديدة والواليدية؟

    إيداع سبعة متهمين وإخضاع الثامن للمراقبة القضائية على خلفية فاجعة سيدي علال التازي

    إيداع سبعة متهمين وإخضاع الثامن للمراقبة القضائية على خلفية فاجعة سيدي علال التازي