دروس المغاربة في التضامن لا تنتهي.

نلزم الصمت حيال مسؤولية الدولة والحكومة والنخب المحلية عن الوضع الاجتماعي المتردّي في المناطق المتضررة من الزلزال العنيف الذي ضرب إقليم الحوز الجمعة الماضي، والذي راح ضحيّته آلاف القتلى والجرحى والمنكوبين، احتراما لظروف المحنة العصيبة التي يجتازها المغرب جرّاء ذلك.
نترك جانبا النقد العنيف والإنتقاد الفارغ، إلى أن تلتئم جراح المنكوبين والمكلومين والمتضرّرين من الزلزال وتداعياته.
ولن يمنعنا هذا وذاك من رمي المسؤولية لهذه الحكومة في إعادة الإعتبار لهذا الجزء المكلوم من وطننا، ولن يتأتى ذلك إلا بإصلاح ما خربه الزلزال من بنية تحتية ومساكن ومداشر وفك العزلة عن أبناء عمومتنا، وكفانا من التماطل والتسويف.
لكن وجب الوقوف عند حملة التضامن الشعبي الواسعة مع ضحايا هذا الزلزال، فالمغاربة بجميع أطيافهم وبمختلف فئاتهم، والذي فاجأ العالم بحملة غير مسبوقة، كل الحواضر والمداشر استحضرت المسيرة الخضراء بعد حوالي نصف عقد، لتتجه نحو الإقاليم المنكوبة.
كل العالم تابع، عبر مواقع التواصل الاجتماعي ومنصاته، المشاهد المؤثرة التي عكست روح التضامن مع الضحايا، والتاريخ وثق كل فصول ومحطات التآزر للتخفيف من المأساة والحدّ من تداعياتها.
في أقل من أسبوع تم خلق لجان ومبادرات وشبكات أهلية تطوعية، من أجل جمع التبرعات والمساعدات المالية والعينية وإيصالها إلى المناطق المتضررة النائية، بالإضافة إلى ضخ الدماء في المخزون عبر حملات التبرّع بالدم الواسعة التي انطلقت صباح يوم السبت.
اليوم يكتب جزء من التاريخ الاجتماعي للكوارث الطبيعية في المغرب المعاصر، حجم التضامن الشعبي مع الضحايا من كل ربوع المملكة الحبيبة ومن الجالية المغربية بالخارج، فاق كل الإنتظارات والتوقعات، المساهمات التي وصلتنا عبر الفيديوهات من أبناء الشعب الأبي، وهم في أشد العوز، درس في التضحية والإيثار، وكأن حال الوقائع المدونة يقول بأنه لا خوف على المغرب مادام أبناؤه متشبتون برائحة ترابه.
الوقاية المدنية والأمن الوطني والقواتُ المسلحة الملكية والدركُ الملكي والكوادرُ الطبية ومتطوّعو المجتمع المدني، لم يبخلوا في مد العون، وأسسوا تضامنا شعبيا بعفوية، ربما سيدرس غدا في أكبر الجامعات الدولية.
إذا كانت الكوارث الطبيعية تعزز الروح الوطنية داخل المجتمعات وتقوي عنصر التضامن، فإن ما وقع بعد فاجعة زلزال الحوز، يتجاوز كل الدراسات الإجتماعية التقليدية، على اعتبار أن تحدي الشعب المغربي كان تحديا للظروف الصعبة التي يعيشها المواطن يوميا مع غلاء المعيشة، ورغم ذلك تجرأ المغربي على وضعيته المادية وأرجأ التفكير فيها إلى ما بعد تضميد جراح إخوانه المنكوبين جراء الزلزال.
ونقف احتراما وإجلال لملك البلاد الذي أعطى درسا في تلاحم العرش والشعب، حين زار المستشفيات وقبل رؤوس المصابين وعانق شعبه بكل عفوية، بل ساهم في حملة التبرع بدمه كعربون على عطفه على رعاياه.
إن كان ولابد من وضع عنوان لهذا التضامن المنقطع النظير، والذي وجب على كل مغربي أن يفتخر ويتفاخر به بكل عزة، فلا أفضل من أن المغرب بالفعل “منبت الأحرار والرجال والملوك”.

  • Related Posts

    توقيف ستة أشخاص يشتبه تورطهم في شبكة إجرامية لتنظيم الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر

    تمكنت عناصر الشرطة بالأمن الإقليمي بمدينة الجديدة بتنسيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء 12 يونيو الجاري، من توقيف ستة أشخاص تتراوح…

    إقرأ المزيد...

    أكمل القراءة...
    إيداع سبعة متهمين وإخضاع الثامن للمراقبة القضائية على خلفية فاجعة سيدي علال التازي

    أمر قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالقنيطرة، بإيداع سبعة متهمين فيما بات يعرف بفاجعة سيدي علال التازي، السجن وإخضاع الثامن لتدابير المراقبة القضائية على ذمة التحقيق، وذلك بعد استنطاقهم ابتدائيا. وأعلن…

    إقرأ المزيد...

    أكمل القراءة...

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    إقرأ أيضا

    زيادات غير مبررة في قطاع سيارات الأجرة الكبيرة بالجديدة تزامنا مع عطلة عيد الأضحى

    زيادات غير مبررة في قطاع سيارات الأجرة الكبيرة بالجديدة تزامنا مع عطلة عيد الأضحى

    قاصر ضمن حكام “SSV” ونادي الجديدة موطورسبورت يستشيط غضبا في وجه رئيس الجامعة

    قاصر ضمن حكام “SSV” ونادي الجديدة موطورسبورت يستشيط غضبا في وجه رئيس الجامعة

    توقيف ستة أشخاص يشتبه تورطهم في شبكة إجرامية لتنظيم الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر

    توقيف ستة أشخاص يشتبه تورطهم في شبكة إجرامية لتنظيم الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر

    التصدي لترويج “الماحيا” مسؤولية ملقاة على عاتق الدولة

    التصدي لترويج “الماحيا” مسؤولية ملقاة على عاتق الدولة

    من يرفع التهميش عن الطريق الجهوية رقم 301 الرابطة بين الجديدة والواليدية؟

    من يرفع التهميش عن الطريق الجهوية رقم 301 الرابطة بين الجديدة والواليدية؟

    إيداع سبعة متهمين وإخضاع الثامن للمراقبة القضائية على خلفية فاجعة سيدي علال التازي

    إيداع سبعة متهمين وإخضاع الثامن للمراقبة القضائية على خلفية فاجعة سيدي علال التازي