قال وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، جوابا عن سؤال محوري بخصوص خارطة الطريق 2022-2026 التي بلورتها الوزارة، أنها تهدف إلى إرساء نموذج جديد لتدبير إصلاح التعليم وفق ثلاثة أهداف استراتيجية.

وأبرز بنموسى في ذات السياق، أن النموذج المنشود يرتكز على تقديم حلول وتدابير عملية لتحسين جودة المدرسة العمومية، وفق ثلاثة أهداف استراتيجية ترتكز على التعلمات الأساس وتعزيز التفتح والمواطنة وتحقيق إلزامية التعليم مع العمل على مضاعفة نسبة التلميذات والتلاميذ بالسلك الابتدائي مع مضاعفة نسبة التلاميذ المستفيدين من الأنشطة الموازية.

جدير بالذكر، أن البنيات التحتية للتعليم بأسلاكه الثلاثة يعاني ضعفا كبيرا مما يجعل الوزارة بعيدة كل البعد عن محاربة معظلة الاكتظاظ، هذه الأخيرة جعلت عددا من المدارس العمومية تعد استعمالات زمنية غير مفهومة كما يقع في إحدى مدارس الجديدة التي يجد أولياء تلميذاتها وتلاميذها أنفسهم مضطرين إلى انتظار خروجهم إلى ما بعد السادسة وخمس وثلاثين دقيقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.