شهدت المباراة التي خاضها أمس الأربعاء نادي الجيش الملكي ودجوليبا المالي برسم إياب الدور التمهيدي مكرر المؤهل إلى دور المجموعات استفزازات غير مفهومة من طرف بعض العناصر الأمنية تجاه الجماهير العسكرية التي حضرت إلى مجمع الأمير مولاي عبدالله بالرباط من أجل متابعة هذه المواجهة التي كانت تعد بالفرجة وإهداء لاعبي الفريق العسكري الفرحة المنتظرة لجماهيرها بالتأهل إلى دور المجموعات عقب الفوز على دجوليبا المالي برباعية نظيفة.
واضطر عدد من المشجعين إلى التدافع عند مدخل باب المدرج 24 حسب ما عاينته “ومضة نيوز”، كما أن أحد الجماهير اضطر إلى الدخول في مشاداة كلامية مع أحد رجال الأمن بعدما تم دفعه وهو يحمل بين كتفيه ابنه الصغير، هذا الأخير أخذ يصرخ صراخا هستيريا مطالبا والده بإرجاعه إلى البيت.
استمرت الاستفزازت من جانب العناصر الأمنية التي من المفروض فيها الحرص على السلامة والأمن للمشجعين خارج مجمع الأمير مولاي عبدالله، علما أن إدارة النادي العسكري تكتري الملعب من شركة “صونارجيس” وتكلف إحدى الشركات الخاصة من أجل الإشراف على عملية تنظيم وولوج الجماهير العسكرية المتوفرين على التذاكر التي تسمح لهم بذلك.
الاستفزازات لم تقتصر فقط على الجماهير العسكرية بل طالت أيضا حتى بعض الضيوف الذين حضروا من مدن أخرى لمتابعة اللقاء، والذين يتوفرون على تذكرة “VIP” تخول لهم الولوج إلى المنصة الشرفية لمتابعة هذه المواجهة في أريحية تامة، قبل أن يتفاجأوا بمنعهم وتوجيهم نحو إحدى البوابات الأخرى للدخول منها بدعوى قدومهم متأخرين.
أمام هذه الوضعية التي كانت “ومضة نيوز” شاهدة عليها باتت العناصر الأمنية مطالبة بتحسين طريقة تعاملها مع الجماهير بشكل عام تفاديا للدخول في أية اصطدامات معهم وتفاديا لحدوث أعمال شغب نحن في غنى عنها، والتي نبقى من المنددين بارتكابها من طرف بعض المحسوبين على الجماهير المغربية، وتفاديا للاعتقالات.
وهنا نناشد المديرية العامة للأمن الوطني بإعطاء تعليماتها لعناصر الأمن التي تؤمن السلامة بالملاعب الوطنية بحسن التعامل مع الجماهير ممن تتوفر فيهم شروط ولوج الملاعب والذين يتوفرون على تذاكرهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.