أكد عبد الله بووانو رئيس المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، أن الاحتجاجات التي تقع بالمغرب والغضب المتنامي من الحكومة، أمر طبيعي فرضته موجة الغلاء المتزايد وأثرها على معيشة فئات اجتماعية كثيرة، مضيفا أن الاحتجاجات الفئوية من نظير احتجاجات المحامين هي ردة فعل على المقتضيات التي جاء بها مشروع قانون المالية وكذلك قانون تنظيم المهنة.
وتابع بووانو الذي كان يتحدث ضمن برنامج “بلا قيود” على قناة “بي بي سي عربي” أمس الأحد 6 نونبر، بأن المجموعة النيابية ما فتئت تنبه الحكومة إلى الإشكالات الاجتماعية والاقتصادية التي لم توفق في مقاربتها.

وأضاف بونو إلى أن الحكومة مطالبة بالعمل على ضرورة إعادة توزيع فائض المداخيل الضريبية المتأتية من قطاع الفوسفاط وصناعة السيارات وتحويلات المغاربة بالخارج، وسن ضرائب استثنائية على شركات المحروقات التي تفيد التقارير الوطنية والدولية على أنها راكمت أرباحا غير أخلاقية في السنتين الأخيرتين، لمواجهة أزمة الغلاء وانعكاساتها على الوضع الاجتماعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.