يعتبر فريق الوداد الرياضي لكرة السلة عميد الأندية المغربية من حيث الألقاب، تأسس سنة 1938 وفاز خلال مسيرته بعشرة ألقاب البطولة كان آخرها سنة 2013 ليتقلد النجمة الذهبية الأولى، بالإضافة إلى 9 ألقاب كأس العرش ولقبين قاريين، دون أن نغفل أنه كان الممول الرئيسي للمنتخب المغربي طوال عقود.
في السنة الرياضية 2021-2022 كان قريبا من التأهل للبلاي أوف بعناصر كلها تنتمي للفريق وفي غياب محترفين أجانب، تحت إدارة رئيس منتدب “رمزي برادة” الذي غادر الفريق قبل نهاية الدوري، وتحت إشراف المدرب “مراد الفنجاوي” الذي تم توقيفه من طرف الجامعة الوصية لثلاث سنوات، على إثر تدوينة فيسبوكية انتقد فيها الجامعة تقنيا لتعيينها مدرب واحد لجميع منتخبات كرة السلة.
في بداية هذه السنة تم تعيين رئيس جديد “عبد الصادق مرشد” و الإطار الوطني “كمال حشاد”، وفي الوقت الذي كان الجماهير الودادية تنتظر تطعيم الفريق بلاعبين في مستوى تطلعاتها، تم تسريح عدد من اللاعبين وتجميد نشاط آخرين في انتظار ضخ دماء جديدة في شرايين عميد كرة السلة المغربية.
الحالة الراهنة لا تبشر بخير حيث يحتل الوداد المرتبة الأخيرة بعد خسارته لثلاث مقابلات أولى وبفوارق تكبر مع توالي المباريات:
80-69 أمام اتحاد طنجة، 86-46 أمام الفتح الرباطي، و79-47 أمام مجد طنجة.
وحتى تبقى الجماهير متفائلة بمستقبل أفضل، فالمكتب الحالي، حسب ما يروج في الأوساط الودادية، تحت رئاسة الرئيس “عبد الصادق مرشد” في إطار إعادة تصحيح وهيكلة وتنظيم تسمح بتكوين فريق قادر على حصد الألقاب في السنوات المقبلة.
وحتى إشعار آخر، فريق الوداد الرياضي فرع كرة السلة يقبع في مؤخرة الترتيب، والمقابلات القادمة حارقة تتطلب الإسراع في اتخاذ قرارات إجرائية سريعة قبل فوات الأوان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.