أفادت السيدة، ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، في معرض ردها على سؤال شفوي يتعلق بتصميم الكهرباء في العالم القروي، أن مخزون مادة “الغازوال” يصل إلى 38 يوما.

وأضافت السيدة الوزيرة أن المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب يحرص مع القطاع الخاص وبتنسيق مع الوزارة على تأمين المخزون الكافي من المحروقات لضمان استمرارية تشغيل وسائل إنتاج الكهرباء.

وجوابا على السؤال الشفوي أكدت السيدة بنعلي، أن الوزارة تعمل على استكمال هذا البرنامج عبر كهربة 410 من الدواوير خلال الفترة الممتدة من 2022 إلى 2025، من أجل بلوغ نسبة 99,94%، مشيرة إلى أن وزارتها تدرس ربط الدواوير التي لم يشملها البرنامج بعد بالكهرباء، ما سيكلف حوالي مليار درهم، لافتة إلى أن الإطار الأولي للبرنامج قد بلغ نهايته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.