حين تكلمنا أكثر من مرة على الرعونة في التحكيم وتدبير ومراقبة المباريات، وحين أشرنا إلى أننا بعيدون عن الإحترافية وأننا فعلا محترفون في الهواية، لم يصدقنا أحد.
اليوم ومع سبق الإصرار والترصد يقع الفريق الخريبݣي في خطإ إداري، غفل عنه الكاتب الإداري و الجامعة والعصبة و الإعلام التلفزي، وربما نخطئ نحن أيضا إذا تبث أن أحد اللاعبين يحمل جنسية مزدوجة… والله أعلم!
في خضم إجراء مقابلة نهضة بركان وأولمبيك خريبكة ضمن الدورة السابعة للبطولة الإحترافية، تم وبكل سذاجة إدخال 5 محترفين أجانب في التشكيلة الرسمية للفريق الفوسفاطي:

أداما ديوم من السنغال

تومي سونغ من بوتسوانا

نسيم هنيد من تونس

محمد وليد بنشريفة من الجزائر

تريكا نيلمار من الكوت ديفوار.

بالفعل هو خطأ إداري، لكنه لا يستحق الوقوف عنده مادام الفريق الخريبكي خسر المقابلة داخل أرضية الملعب، ومع ذلك واحتراما لقوانين الجامعة، وجب تدخل اللجنة التأديبية لمعاقبة المخالفين للقانون، وحتى دون وضع تحفظ من طرف الفريق البركاني.

أنا فقط، في انتظار تقرير الحكام ومراقب ومندوب المقابلة، إذا لم يكونوا في دار غفلون وتمر النازلة مرور الكرام استنادا للمبدإ المتداول داخل أروقة أهل كهف الجامعة “دوز على حساب سلك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.