‎حملت الفيدرالية الوطنية لجمعيات آباء و أمهات و أولياء التلامذة بالمغرب، مسؤولية الاختلالات التي شابت الدخول المدرسي للموسم الدراسي 2022/2023، لوزارة شكيب بن موسى وعلى جميع المستويات.

وعبرت الفيدرالية الوطنية لجمعيات الاباء بالمغرب، عن أسفها الشديد لبطء الدينامية التواصلية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة مع المكتب الوطني للفيدرالية مما انعكس سلبا على معالجة مجموعة من الاختلالات التي كانت الفيدرالية تنبه لها بشكل استباقي يحول دون حدوثها أو الحد من تداعياتها على المؤسسات التعليمية.

وسجلت الفيدرالية من خلال بلاغ تتوفر “ومضة نيوز “على نسخة منه- ، عن  الارتباك والبطء الذي ميز عمليتي التسجيل وإعادة التسجيل بالنسبة لعدة مؤسسات تعليمية على امتداد ربوع التراب الوطني

 ومما أثر على الدخول المدرسي الحالي، يضيف ذات البلاغ، عدم توفر الكتب الدراسية المقررة في فضاءات تسويقها بالأعداد الكافية لتمكين كل المتمدرسين من التوفر عليها مع انطلاق الموسم الدراسي و الارتباك والارتجال الحاصل في جداول حصص الأساتذة والتلاميذ بمبررات غير معقولة.

وسجلت الفيدرالية كذلك، تعثرات ومشاكل مرتبطة بالتوجيه واستمرار ظاهرة الاكتظاظ، ومشاكل مرتبطة بالداخليات وبدور الطالب والطالبة وكذا النقل المدرسؤ في الوسط القروي والشبه القروي.

ودعت الفيدرالية وهي تقف على المعيقات التي شاب الدخول المدرسي الحالي، إلى حوار مستمر والبناء بينها وبين وزارة التربية الوطنية في إطار مقاربة تشاركية لتجاوز كل الهفوات في المستقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.