نظمت الجامعة الملكية المغربية لسباق السيارات خلال عطلة نهاية الأسبوع المنصرم، الجولتين الخامسة والسادسة من منافسات البطولة الوطنية لسباق السيارات بحلبة مولاي الحسن بمراكش.

وأسفرت نتائج المرحلة الخامسة عن فوز البطل عبدالرحيم بنصبيح في سباق M1 وعبدالله الوزاني في سباق M2 وماركو غوتزو في M3، فيما فازت البطلة الجديدية هند أبا تراب بسباق M1 في الجولة السادسة، وعبدالله الوزاني بسباق M2 وماركو غوتزو بسباق M3.

ومعلوم أن الجامعة الملكية المغربية لسباق السيارات كانت محط العديد من الانتقادات عندما تخلت عن تنظيم منافسات المرحلة الرابعة من البطولة الوطنية لسباق السيارات حيث كان نادي “الغزالة” قد ناب عنها في تنظيم هذه المرحلة.

تنظيم نادي “الغزالة” للمرحلة الرابعة من البطولة الوطنية لسباق السيارات جر على الجامعة الملكية المغربية لهذه الرياضة العديد من الانتقادات، حيث تساءل مهتمون حينها إن كان الأمر استثناء فقط مع النادي المذكور، علما أن رئيس نادي “الغزالة” هو نفسه النائب الأول لرئيس الجامعة الملكية المغربية لسباق السيارات ورئيس اللجنة التقنية والرياضية بذات الجامعة، مما يؤكد وجود فرضية محاباة أعضاء بالمكتب الجامعي دون سواهم وهو ما تأكد من خلال تنظيم الجامعة المذكورة للمرحلتين الخامسة والسادسة.

وباتت الجامعة الملكية المغربية لسباق السيارات وأمام هذا الوضع مطالبة بتقديم توضيحات في هذا الصدد خصوصا وأن هناك العديد من الأندية التي لها رغبة في احتضان المراحل القادمة من البطولة الوطنية لسباق السيارات بدل اقتصار هذا الأمر على ناد بعينه دون غيره من باقي الأندية الأخرى المنضوية تحت لواء الجامعة الملكية المغربية لسباق السيارات.

بقيت الإشارة إلى أن الجامعة الملكية المغربية لسباق السيارات كانت قبل فترة جائحة كورونا تفوض للأندية تنظيم مراحل البطولة الوطنية لسباق السيارات، قبل أن تتوقف عن ذلك خلال فترة الطوارئ بسبب انتشار فيروس كوفيد 19، لتقرر الإشراف بنفسها عن تنظيم بطولة المغرب في سباق السيارات بحلبة مولاي الحسن بمدينة مراكش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.