على الرغم من تنبيهنا في مقال سابق تم نشره يوم السبت الماضي فاتح أكتوبر الجاري، بشأن تحدي تجار المشروبات الكحولية والخمور بمنتجع سيدي بوزيد للجميع وتحديهم للسطلة والدرك وتعمدهم مواصلة عملية البيع إلى ما بعد التاسعة ليلا، خصوصا وأن المحلين المذكورين يتواجدان على بعد أمتار قليلة من مركز الدرك الملكي لسيدي بوزيد، لكن على ما يبدو أن ذلك لم يحرك في المسؤولين وذوي الاختصاص أي شيء ليستمر الوضع على ما كان عليه.

وعاينت “ومضة نيوز” مساء اليوم الثلاثاء استمرار المحلين سالفي الذكر في عملية بيع الخمور دون حسيب أو رقيب رغم أن القانون يفرض عليهم إغلاق محلاتهم على الساعة الثامنة مساء بدل التاسعة ليلا منذ الفاتح من شهر أكتوبر.

وأمام هذا الوضع لم يعد يسعنا سوى أن نطرح تساؤلا عريضا حول من يحمي هؤلاء؟ في انتظار رؤية ردة فعل المسؤولين بغية ردع كل من يتحدى القانون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.