اليوم وقبل انطلاق مباراة الوداد الرياضي ضد النهضة البركانية برسم الدورة الرابعة من البطولة الإحترافية، وكما جرت العادة، تقوم السلطات الأمنية بعملية تفتيش أمام مداخل ملعب محمد الخامس لإزالة كل ما يمكنه أن يؤثر سلبا على السير العادي للمباراة، وضمانا لسلامة اللاعبين والأطقم التقنية يتم منع إدخال قنينات المياه المعدنية، وهي مسألة صحية نحبذها كجماهير ولو أنها تتطلب صبر عطش لمدة تفوق 3 ساعات، لكن ما لانستسيغه وأمام مرآى من منعوا إدخالها للمدرجات، تجدها هذه القنينات تباع بالعشرات وسط المدرجات (انظر الصورة، مأخوذة يوم 2أكتوبر 2022 بملعب محمد الخامس).
إذن من يتحمل المسؤولية في إدخال أو تسريب هذه الدزينات؟ ومن المستفيد من مثل هذه الإنفلاتات؟
هي فقط إشارة موجهة إلى السلطات الأمنية واللجنة المنظمة، فإذا كان ولابد من قانون لتسيير مباراة في كرة القدم فوجب تطبيقه بحذافيره اجتنابا للمشاكل واحتراما للجماهير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.