عبدالإله بورزيق (ومضة نيوز)

مازالت تصريحات، لسعد جردة الشابي، مدرب نادي الدفاع الحسني الجديدي لكرة القدم، تحرق قلب آيت منا الذي قطر الشمع على هزيمة الفريق الجديدي أمام الجيش الملكي برباعية قاسية حيث علق مستهزئا “ماشي عيب أننا نتعادلو مع الرجاء لكن العيب هو انهزموا أمام فريق انهزم اليوم بأربعة أهداف”.ويبدو من خلال تصريح آيت منا أن الرجل مازال لم يستسغ بعد تصريحات الشابي ربان الدفاع الجديدي لكرة القدم.آيت منا اختلط عليه الحابل بالنابل، ويحسب أن التصريحات السياسية و”كلاشاتها” تبقى كتصريحات عالم المستديرة متناسيا أن مثل هذه التصريحات من شأنها تهييج الجماهير الجديدية الغاضبة أصلا من طريقة تسيير فريقها من طرف المكتب المسير الحالي ومن شأنها أيضا أن تؤجج الوضع وتؤدي إلى ما لا تحمد عقباه، وإن كان أقر ضمنيا بالهزيمة أمام فريق انهزم بالأربعة فهذا يدل على ضعف فريقه، وبدل إطلاق مثل هذه التصريحات الرعناء على فريق كان بالأمس القريب يرتعد من ذكر اسمه، عليه أن ينتبه لفريقه لأن التعادل مع الرجاء في ملعب البشير بالمحمدية ليس بالإنجاز الكبير خصوصا وأن الجميع تابع كيف حرم النسور من ضربة جزاء كانت حقا لتسكته بدل تقطير الشمع على فريق تكالب عليه الجميع.آيت منا مطالب بالاعتذار للجماهير الجديدية والبحث عن حلول لفريقه الذي مازال يتلمس خطواته في البطولة برو، فإذا كان الشابي قد أخطأ عن غير قصد في الإساءة لممثل فضالة واعتذر عن هذا الخطأ فعلى ماذا يبحث آيت منا؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.