دروس بالجملة تلك التي قدمتها جماهير ناديي الوداد الرياضي والمغرب الفاسي، ورسالة مشفرة إلى مجرمي الظرفيات الرياضية، طبق كروي أكثر من رائع طيلة يوم واحد، جمهور ودادي وفي كعادته ينتقل بالآلاف إلى العاصمة العلمية فاس، وجمهور فاسي يفتح ذراعيه لاستقبال الضيوف القادمين من العاصمة الإقتصادية الدارالبيضاء، الحفاوة و حسن الضيافة و الكرم المعهود في كل شوارع مدينة فاس التي تزينت باللونين الأحمر والأصفر.
جحافل الجماهير اختلطت في جميع الدروب والأزقة دون تسجيل أي حادث (حسب شهود عيان)، رجال الأمن نظموا المداخل بمساعدة الجماهير (حسب كاميرات المنابر الإعلامية)، مشجعون داخل الملعب دون حواجز أمنية، تبادل عبارات الإحترام و الإعتبار بين محبي الفريقين.
الوداد الرياضي يلعب من أجل توسيع الفارق مع المطارد، والمغرب الفاسي يلعب من أجل التأهل لإحدى الكؤوس القارية، سخونة طقس وحرارة داخل رقعة الملعب لم تنالا من الروح الرياضية التي سادت بين الفريقين والجمهوريين.
نعم إنها دروس لمن يشكك في أن شغف الكرة و عشق الفريق أكبر بكثير من شغب جماهير، أكدت بكل ملموس أن تنظيم محافل كرة القدم الوطنية المغربية بخير، وأن الجماهير الواعية و الراقية لن تسمح بخدش صورة الرياضة الأكثر شعبية في العالم.
شكرا لجماهير الوداد الرياضي والمغرب الفاسي على كل اللحظات و اللوحات، والقادم أجمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.