عبدالإله بورزيق (ومضة نيوز)

يكاد يجزم جل المهتمين بالشأن الكروي بمدينة الجديدة على أن الإقصاء هذه الليلة أمام نهضة بركان يتحمل مسؤوليته المدرب عبدالحق بنشيخة الذي لم يحسن التعامل مع مجريات اللقاء خصوصا وأن الفريق البرتقالي خاض هذه المواجهة بعشرة لاعبين، طرج لم يحسن المدرب الجزائري عبدالحق بنشيخة التعامل معه، واستمر في نهجه التكتيكي المعهود.

أخطاء بنشيخة في هذه المواجهة استمرت من خلال عدم استغلاله للنقص العددي أولا، ثم عدم قراءته الجيدة لمجريات هذا اللقاء، إضافة إلى عدم توفقه في اختيار منفذي ضربات الجزاء والأكثر غرابة هو إقحامه للاعب الشاب محمد قرناص في آخر دقيقتين من الشوط الإضافي الثاني والدفع به لتنفيذ ضربة جزاء يتحمل فيها الجزائري بنشيخة كامل مسؤوليته في تضييعها.

وأمام هذا الوضع بات المكتب المسير مطالبا بإقالة بنشيخة خصوصا وأنه فشل في خلق فريق تنافسي باستطاعته المنافسة على لقب البطولة وكأس العرش كما تم الاتفاق عليه إبان توقيعه لعقد إشرافه على الفريق الجديدي خلال الموسم الماضي، فهل يتحلى المكتب المسير بالشجاعة اللازمة لاتخاذ قرار إقالة المدرب علما أن راتبه الشهري يثقل ميزانية الفريق الذي يعيش أزمة مالية خانقة منذ الموسم الماضي؟ علما أن راتبه يصل حوالي 25 مليون سنتيم وهو الذي أصبح خارج المنافسة على لقبي البطولة وكأس العرش، أم أن دار لقمان ستبقى على حالها…؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.