ترسيخا لثقافة الاعتراف وتحت شعار ” اعتراف ـ وفاء ـ وتكريم”، ، نظمت مجموعة “لقاء الزمن الجميل” مباراة ودية في كرة القدم بشاطئ مدينة الجديدة، إحتفاء بأرواح زملاء أعزاء غادرون إلى دار البقاء في قمة عطاءهم وعز شبابهم (المرحوم محمد معيط، المرحوم شاكر السوري والمرحوم التيباري غرواد ). 

صورة جماعية لعائلات المتخفي بهم


وافتتح هذا الحفل الاحتفائي بقراءة سورة الفاتحة ترحما على الروح الطاهرة للزملائنا، والدعاء لهم بالرحمة والمغفرة وبالدعاء للطفل المغربي ريان بالفرج العاجل والخروج من هذه الأزمة سالما غانما معافى إن شاء الله.


وبعد تقديم بعض الهدايا التذكارية لعائلات الزملاء المحتفى بهم، عبر المشاركون في هذه المباراة التكريمية عن وفائهم للصداقة التي جمعت بينهم وبين كل من المرحوم محمد معيط، المرحوم شاكر السوري والمرحوم التيباري غرواد، الذين عرفوا بشهامة و أخلاقهم الحميدة و عشقهم لوطنهم والرياضية على الخصوص.


 وقد مر اللقاء الكروي، الذي حضره عدد كبير من الأصدقاء الذينن عايشوهم قيد حياتهم، في أجواء رياضية حماسية انتهى بلا غالب ولا مغلوب، ضاربين مواعد أخرى لتجديد أواصر المحبة والصداقة بين جميع الزملاء داخل مجموعة لقاء الزمن الجميل وفي الأخير جدد الكل الشكر والوفاء الدائم والاحترام للإخوة الذين سهروا على تنظيم هذه المبادرة الطيبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.