وقعت مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين، اليوم الجمعة، اتفاقيات إطار مع الهيئات الممثلة لمؤسسات التعليم في القطاع الخاص، بهدف تمكين العاملين في هذا القطاع من مختلف الخدمات الاجتماعية التي تقدمها المؤسسة، على غرار نظرائهم العاملين في القطاع العام.

وبموجب هذه الاتفاقيات، سيستفيد العاملون في هذه المدارس من خدمات المؤسسة بعد إبرام الجهات المشغلة لهم لاتفاقيات تنفيذية تجمعها بالمؤسسة، بغرض تنظيم حقوق وواجبات الطرفين.

ووقعت مؤسسة محمد السادس الاتفاقيات الإطار مع كل من رابطة التعليم الحر بالمغرب، اتحاد التعليم والتكوين الحر بالمغرب، فيدرالية التعليم الخاص التابعة للاتحاد العام لمقاولات المغرب، الهيئة الوطنية لمؤسسات التعليم والتكوين الخاص بالمغرب، والجمعية الوطنية للمدارس الخصوصية.

وفي تصريح لوسائل الإعلام، قال يوسف البقالي، رئيس مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين، أن إدماج العاملين في قطاع التعليم الخصوصي في الاستفادة من الخدمات الاجتماعية التي تقدمها المؤسسة يأتي تجسيدا للجهود التي تبذلها هذه الأخيرة لتحسين الظروف الاجتماعية للشغيلة التعليمية وتشجيعها على أداء مردودية أكبر.

وأوضح  رئيس المؤسسة أن النهوض بالمنظومة التعليمية يرتبط بتضافر الجهود وتكامل الأدوار بين مختلف الفاعلين التربويين في القطاعين العام والخاص، مبرزا أن كليْهما يساهم في الارتقاء بجودة التعليم في المغرب.

وأكد يوسف البقالي أنه من الطبيعي إشراك نساء ورجال التعليم العاملين في القطاع الخاص في الاستفادة من خدمات مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال للتربية والتكوين، باعتبارهم عنصرا فعالا في صيرورة المنظومة التربوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.