يوم الأحد 19 دجنبر بالمسبح المغطى بمجمع محمد الخامس، وفي إطار جولة استطلاعية لحضور فعاليات بطولة جهوية شاركت فيها كل الفرق المنضوية تحت لواء الجامعة الملكية المغربية للسباحة، وبعيدا عن نتائج المسابقات و ما أسفرت عنه، أثارني مشاركة سباح شاب ذو إعاقة جسدية، ينتمي لفريق نادي الوداد الرياضي للسباحة، وشدني أكثر مشاركته في مسابقة سباحة فراشة، و جذبني مشاركته مع سباحين أسوياء، بل احتل المركز الرابع من مجموعة تضم ثمانية سباحين.
والأغرب من هذا و ذاك اكتشفت من خلال دردشات مع بعض أولياء المتسابقين، أنه رياضي بمعنى الكلمة و إنسان مليء بالتحديات ولا يلبث أن يشارك في جميع التظاهرات، حتى أصبح نجما وسط أقرانه في ميدان السباحة، و أصبح حتى بالنسبة لطاقم التحكيم عنصرا جديرا بالإحترام (الصورة).

ومن خلال استفسار التقني السيد “محفوظ قباز” أحد مدربي فريق د.ح.ج أومنيسبور، أعجبني تدخله: ” (محمد رضى داكوان) ذو 15 ربيعا، هو فعلا سباح مواظب و رياضي بمعنى الكلمة، ولايمكن أن نشارك في أي تظاهرة أو مسابقة دون أن نجده حاضرا بالتزامه وطيبوبته، وكل الأطقم داخل الجامعة تعرف عن قرب ذاك السباح الذي تحدى إعاقته ليبدأ في كتابة مسار رياضي حافل”.
من هذا المنبر نقف احتراما وإجلالا لكل شاب ذي عزيمة، لكل إنسان طموح وجدي خصوصا في الميدان الرياضي، ونشد بحرارة على يد أولياء الأمور و المدربين، فهذه طاقات طالما رفعت راية المغرب خفاقة في تظاهرات دولية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.