مثلما كان يحدث في فترات مظلمة، حين كانت تُجمع الكتب في ساحات وسط المدن أو البلدات، ثم تُحرق، تسلل مجهولون في فترة نهاية الأسبوع الماضي، إلى مدرسة ثانوية في تالسينت بالمغرب الشرقي، ، وقاموا بجمع محتويات خزانة بأحد أقسامها، حوالي 200 من كتب الفلسفة والفكر ، وقاموا بإحراقها وسط ساحة الثانوية، مع إزالة صور الفلاسفة التي كانت مثبتة بجدران قاعة الدرس وإحراقها كذلك.

بعد إبلاغ مصالح الدرك الملكي قامت بمعاينة الحادث، وفتحت تحقيقا في ملابساته، باستجواب كافة مكونات المؤسسة التعليمية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.