أهدت دبلوماسية المملكة المغربية الأمم المتحدة تحفة فنية من إبداع أيادي فاسية مرصعةٌ بفخر واعتزاز، أنجزت بالأسلوب الأندلسي الذي يعود تاريخه للقرن الثاني عشر، به ثلاثة نقوش، واحدة على الإطار الخشبي من سورة الحجرات، الآية 13 من القرآن الكريم  التي تقول “يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ”، كما نقشت على الجزء الأخضر من الفسيفساء ديباجة ميثاق الأمم المتحدة باللغة العربية؛ وكتب داخل الدائرة الحمراء العبارة التالية: “ميثاق الأمم المتحدة” باللغة العربية كذلك.

رغم أن الهدية تعبر عن عمق أواصر المحبة والمودة وتعزيز روح الجدية ومصداقية الطرفين، إلا أنها تخفي في فسيفسائها و زخارفها رسالة سيادية صارمة، مفادها أن المغرب أنهى استعمار أراضيه  واسترجاعها بشكل نهائي مند سنة 1975، عقب التوقيع على اتفاق مدريد يوم 14 نوفمبر 1975، مع القوة الاستعمارية السابقة إسبانيا، وذلك وفقا للمادة 33 من نفس ميثاق الأمم المتحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.