قررت السلطات المغربية السماح، بصفة استثنائية، بالرحلات الجوية للركاب نحو البلاد انطلاقا من البرتغال وتركيا والإمارات العربية المتحدة، يأتي هذا القرار من أجل تمكين المغاربة المقيمين فعلا بالمغرب من العودة إلى البلاد والذين ظلوا عالقين على إثر توقف الرحلات الجوية، وفقا لبلاغ صادر عن اللجنة بين الوزارية، وهي الهيئة الحكومية المكلفة بتقييم الإجراءات المتخذة على صعيد مكافحة تفشي كوفيد 19.

وستنطلق هذه العملية الأربعاء 15 دجنبر، وتهم حصريا، المواطنين المغاربة المقيمين فعلا بالمغرب والذين غادروا التراب الوطني مؤخرا، خصوصا بعد تصاعد شكاوى المئات من المغاربة الذين وجدوا أنفسهم عالقين في تركيا والإمارات على وجه الخصوص. ويمكن للمغاربة العالقين في دول مجاورة للبلدان المحددة في قائمة هذه الاستثناءات، أن يتوجهوا إلى البلان الثلاثة لحجز مقعد في الطائرات التي ستخصص لهذه العملية، كما هو حال إسبانيا. كذلك، يسري الأمر على دول الخليج المجاورة لدولة الإمارات.

وسيعتمد بروتوكول صحي لهذه الرحلات، بحيث يجب على كل راكب الإدلاء باختبار “بي سي آر”، لا تتعدى مدته 48 ساعة قبل موعد الإركاب؛ على أن يقوم الركاب بحجز 7 أيام في فنادق مخصصة وذلك على نفقة الحكومة المغربية. كذلك، سيتم إجراء اختبارات “بي سي آر” خلال فترة الحجر كل 48 ساعة. وكل شخص تظهر نتيجته إيجابية في المطار أو في الفندق ستتولى السلطات الصحية المختصة رعايته. وفي النهاية، يتحمل المستفيدون من هذه العملية تكاليف السفر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.