استنكرت ساكنة سيدي اسماعيل وهيئات المجتمع المدني الناشطة بالمنطقة، الترخيص لمحل لبيع الخمور والمشروبات الكحولية في أفق افتتاحه بتجزئة الخير بمركز سيدي اسماعيل.

وتوصلت “ومضة نيوز” بعريضة استنكارية تحمل توقيعات لساكنة سيدي اسماعيل، تحتج من خلالها عن قرب افتتاح محل لبيع الكحول، لما يسببه هذا الأمر من انحرافات أخلاقية واجتماعية في صفوف أبناء المنطقة.

وحسب ذات العريضة الاستنكارية، فإن البقعة التي من المنتظر أن يفتتح بها المحل ذاته، تعتبر محطة الشرفاء والمجاهدين وأهل العلم، ناهيك عن تواجدها بالقرب من ثلاثة مساجد كانوا على الدوام مقرا لتحفيظ القرآن بمختلف القراءات وتدريس علومه، بالإضافة إلى تواجد مدرسة عمومية ومقبرة.

وتطالب ساكنة سيدي اسماعيل من السلطات المختصة من خلال العريضة الاستنكارية ذاتها، بعدم السماح والترخيص للمحل المذكور تفاديا لكل ما من شأنه أن يتسبب في تخريب عقول الشباب الإسماعيلي.

وباتت العديد من التساؤلات تُطرح حول الغاية من افتتاح محلات بيع الخمور في الوسط القروي، في الوقت الذي تغيب فيه الاستثمارات الجادة والفعالة لدعم هذه الفئة وتشجيع الاستثمار الفلاحي وفتح فرص الشغل أمام اليد العاملة بالمناطق القروية التي تبقى في أمسّ الحاجة إلى العمل بدلا من تخريب العقول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.