أغسطس 15, 2022

1 thought on “حقيقة قضية ثانوية ” شاركو” الفرنسية التي لا يعرفها الرأي المحلي بالجديدة – بقلم حسن فاتح

  1. تحيتي لصاحب المقال مع احترامي لما كتبه ليوضح للعموم مسألة لا تتجاوز كونها شكلية ففي رأيي أن شاركو كمدرسة لا تعتبر إطارا تربويا يتناسب مع واقع المدينة فما أراه أن فرنسا تركت في الكثير من المدن ما يشبه مصانع صغيرة للثقافة الفرنسية و زرع الولاء لفرنسا .. و الأكيد أنه بعد سنين عدة قد عكفت هذه المصانع على توريث ثقافي نخبوي بمعنى أن المستفيدين أو بالأحرى الموالين هم من طبقة الأعيان ذوي الامكانيات المادية … المفارقة هي أصنع الولاء لفرنسا بأموال مغربية … و هنا نعرج على مسألة المقرر الذي نزعوا منه الصحراء يبدو أنا هذا المقرر كان قد خصص لمصع ثقافي فرنسي بالجزائر فأضاع طريقه و استقر في مدرسة شاركو بالجديدة … إنها فرنسا يا سادة …. تحياتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.