عرت وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة السيدة ليلى بنعلي عن واقع مخيف، بعد تشخيصها رسميا لوضعية تدبير النفايات المنزلية، والذي أظهر عن وجود 350 مطرحا عشوائيا للنفايات بمختلف مدن المملكة.

وأكدت خلال مشاركتها في جلسة الأسئلة الشفوية في مجلس النواب، أن هذا التشخيص تم عبر البرنامج الوطني لتدبير النفايات المنزلية، وهو البرنامج، الذي مكن، أيضا، من إعداد برامج إقليمية في هذا الشأن بلغت 64 مخططا، وخصص لها 95 مليون درهم.

وربطت بنعلي ارتفاع عدد المطارح العشوائية للنفايات أساسا بالنمو الديمغرافي، والتطور الاقتصادي، الذي تعرفه عدد من المدن، وكذا المراكز الحضرية الصغرى، وبأن ضعف وتيرة إنجاز، واستغلال المطارح المراقبة حال دون تنفيذ مشاريع تأهيل، وإغلاق جميع المطارح السوداء المعنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.