في ظل الازمات التي يمر منها فريق برشلونة ماليا وكرويا، قررت إدارة برشلونة إسناد مهمة التدريب للاعبه السابق “تشافي هيرناديز” ومدرب نادي السد القطري مؤخرا، بهدف إعطاء نفس جديد لفريق يرسم على اسوأ نتائج و ترتيب له هذا الموسم على الاطلاق، كما قرر النادي الكطلاني فتح أبواب الفريق للمواهب الشابة، فكانت الفرصة مواتية لصعود ثلاثة لاعبين مغاربة، هم إلياس أخوناش، يوسف ديمير وعبد الصمد الزلزولي.

في ظل الغيابات والإصابات، استعان المدرب المؤقت “بارخوان” في المباريات السابقة بالمواهب المغربية، وخاصة الشاب عبد الصمد الزلزولي، الذي تم استدعاؤه لأول مرة لصفوف الفريق الأول، لمواجهة ديبورتيفو ألافيس بالجولة الـ12 من الليجا، ليقدم أداءً جيدًا، رغم تعادل “البلوغرانا” بهدف لمثله.

عبد الصمد الزلزولي، هو من مواليد  17 ديسمبر 2001 بمدينة بني ملال المغربية، قبل أن يهاجر رفقة أسرته إلى إسبانيا، بدأ مسيرته الكروية ضمن ناشئين نادي “هيركوليس الإسباني”، حتى وصل إلى الفريق الأول، كاد أن يوقع للفريق “فالنسيا الاسباني” إلا أن شرطا جزائيا ضمن العقد حال دون ذلك، وبما ان فريق برشلونة حريص على انتقاء المواهب الشابة، قرر التعاقد مع لاعب المنتخب المغربي لفئة أقل من 20 عاما مقابل 2 مليون يورو، نظرًا لموهبته الكبيرة وصغر سنه، واستثمار جيد للمستقبل.

كان اللاعب الزلزولي بمثابة مفاجأة جيدة للجماهير الكتالونية، ومفاجأة سارة الجماهير العربية بشكل عام والمغربية بشكل خاص، التي عاشت معه لحظات سعيدة خلال المباراة الديربي الاخيرة ضد فريق إسبانيول برشلونة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.