يعاني المواطنون بمدينة الجديدة من الخدمات المتدنية لشركة النقل الحضري، التي أصبح أسطولها مهترئا ولا يرقى لمستوى الخدمات التي وجب توفرها لمدينة عرفت نموا عمرانيا وديموغرافيا دون أن يوازي ذلك الرقي بعض الخدمات التي تصب في خدمة الساكنة الجديدية.

وأضحت ساكنة مدينة الجديدة تستنكر صمت المسؤولين عن الحالة التي أصبحت عليها حافلات النقل الحضري، التي لا يمكن أن نعيش يوما دون مشاهدة توقف عدد منها بشوارع مدينة الجديدة بسبب الأعطاب المتوالية التي تعرفها، وهو الأمر الذي يجعل المواطنين الذين تدفعهم ظروفهم إلى اللجوء لخدمات حافلات النقل الحضري لتبدأ معاناتهم مع هذه الحافلات التي لم يبقى من خدماتها سوى الاسم.

وأمام هذا الوضع، بات من الضروري تدخل المسؤولين بمدينة الجديدة لإيجاد حل لهذا المشكل وذلك بوضع حد لمعاناة الساكنة الجديدية مع الخدمات المتدنية لحافلات لم ترقى من أول وهلة لمستوى تطلعات المواطن الجديدي نظرا لصغر حجمها وعدم تغطيتها لكل أنحاء مدينة الجديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.