ومضة نيوز- عبد الإله بورزيق

عبر عدد من المواطنين بمدينة الجدية، في اتصال هاتفي بجريدة “ومضة نيوز” عن امتعاظهم من الطريقة التي يتم من خلالها تدبير الشأن المحلي بالمدينة.

وأشار المتدخلون إلى استيائهم من منح أحد المحظوظين رخصة تشييد كشك على مستوى شارع جبران خليل جبران، وسط إحدى التجمعات السكنية، وهو ما أثار استغرابهم خصوصا وأن المنطقة تعرف تواجد مجموعة من المحلات التجارية التي يؤدي أصحابها الضرائب الأمر الذي يطرح معه أكثر من علامة استفهام خصوصا وأن السلطة المحلية، في شخص باشا مدينة الجديدة كانت قد تدخلت قبل أربع سنوات لإزالة بعض الاكشاك من الرصيف، وهو ما خلف موجة حادة من الانتقادات علما أن منح رخصة لتشييد كشك على الرصيف وسحبه من أكشاك أخرى فيه نوع من التمييز ضد المتضررين، وفيه نوع من التحدي لسلطة الوصاية.

وبالعودة إلى القانون التنظيمي رقم: 14.113، المتعلق بالجماعات المحلية، نجده ينص في المادتين 94 و100 على أن رئيس مجلس الجماعة المحلية يحظى بصلاحية منح رخص الاحتلال المؤقت للملك العمومي الجماعي، طبقا للنصوص التشريعية والتنظيمية والمساطر الجاري بها العمل.

يذكر أن جماعة الجديدة وحسب مختصين في الشأن المحلي كان حري بها الإعلان عن هذه الصفقة لعموم المواطنين، والشروط والمعايير المعتمدة، حيث كان الأولى أن يستفيد من مثل هذا الريع الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة أو المعطلين والأرامل.

وأمام هذا الوضع الذي ينضاف إلى سوء التدبير الذي تعرفه عدد من مرافق جماعة الجديدة باتت السلطات المحلية مطالبة بوضع حد لهذه الخروقات المؤطرة بنصوص تنظيمية تحكمها.

جدير بالذكر، أن منح تراخيص تشييد أكشاك على الملك العمومي يتنافى وما جاءت به أهداف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في ظل القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.