مينة مريد- الجديدة

يتواصل مشكل النظافة بمدينة الجديدة، وهذه المرة يتعلق الأمر بتراكم بقايا أغصان الأشجار المتواجدة بعدد من شوارع المدينة في غياب تام للساهرين على الشأن المحلي.

وتتواجد على طول مجموعة من شوارع الجديظة، كشارع الحسن الثاني، شارع ابن خلدون، زنقة كاربوزان، والعديد من شوارع المدينة بقايا أغصان الأشجار وجدوع النخل التي تقوم الشركة المكلفة بالبستنة بقطعها وتجميعها إلى حين قيام شركة النظافة صاحبة الامتياز بجمعها لكن هذه الأخيرة وفي تحد صارخ للمجلس الجماعي للمدينة لا تقوم بالدور المنوط بها على الرغم من التحذيرات الموجهة إليها في هذا الباب ضاربة عرض الحائط كل النداءات المطالبة بالسهر على نظافة المدينة.

يذكر أن مدينة الجديدة تعرف نقصا في عدد حاويات القمامة حيث قامت الشركة صاحبة الامتياز بوضع ما مجموعه 120 حاوية في الوقت الذي مازالت العديد من المناطق في المدينة بدونها.

One thought on “أزمة النظافة بمدينة الجديدة…من المسؤول؟!”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.