هشام معنوي (الجديدة)

هنيئا لجمعية قدماء د.ح.ج مرة أخرى بهذه المبادرة الطيبة تجاه أقدم وأوفى المؤطرين “سي محمد معروف” وهنيئا لها بتكريم اللاعب السابق الخلوق “مصطفى أبهج”، وشكرا للودادية المحمدية للأعمال الإجتماعية للديوان الملكي التي أكرمتنا بالحضور وإجراء المقابلة الودية، وهنيئا لكل اللاعبين السابقين لحضورهم الذكرى الأربعينية اعترافا وامتنانا لما قدمه هذا المؤطر، وهنيئا للإعلاميين المحليين على تغطيتهم لهذا الحفل التأبيني في غياب أي جهة رسمية.
شرف أن ترى وجوها يغيب عنها اللؤم و يحضر عندها العرفان، تصريحاتهم واعترافاتهم هو عزاء لامنقطع لأسرتي المرحوم الصغيرة والكبيرة.
هم جيل الستينات والسبعينات و الثمانينات حضر بثقله من أمثال: بلفايزة، بابا، الشياضمي، قرناص، بنبيي، أبهج، كحيلي وآيت جورك، رافقهم جيل التسعينات ممثل بعصمان،بلعربي، بيهي وݣوزة، ثم الجيل الجديد كبنخيي، شاݣو، الضيفي، الرعدوني، الدمياني، القضيوي يوسف ومنتصر، حماضة، لاما، بوفتيني، السلماجي، الزكرومي، الدرداني.

هو اعتراف ضمني وصريح بأن اللاعبين السابقين/المؤطرين الحاليين بقيمة هذا المؤطر الذي أعطى أكثر مما أخذ، وهو شهادة من الصحافة المحلية الشريفة بأن حضور مثل هذه المناسبات واجب و تكليف.

فمهما تقدمنا ونجحنا ووصلنا لكل ما نحلم به، علينا أن نتذكر من كان سبباً في نجاحنا وفي مساندتنا، وفي بعض الأحيان هم الذين من وجودهم خلق النجاح، وأصبح من واجبنا أن نقدم لهم التقدير والشكر والاحترام والتكريم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.