ومضة نيوز- رجاء البحثر

كشف عبد الرحيم منار السليمي ،رئيس المركز الأطلسي للدراسات الإستراتيجية والتحليل الأمني، أن المخابرات الجزائرية وجبهة البوليساريو الانفصالية يقفان وراء الجريمة الارهابية التي أدت الى مقتل سائقين مغربيين وإصابة اخر بدولة مالي.

وأكد السليمي في تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” أن الأشخاص الذين هاجموا وقتلوا السائقين المغربيين معروفون ويتزعمهم إرهابي من البوليساريو متزوج من مالية ويشتغل بتوجيهات من المخابرات الجزائرية الموجودة على الحدود المالية.

وأوضح السليمي السليمي أن الارهابي المنتمي لجبهة البوليساريو حضر رفقة مجموعة من الأشخاص المرتبطين به اللقاءات التي نظمها لعمامرة في زيارته الأخيرة لمالي، وهي اللقاءات التي جرت داخل سفارة الجزائر بباماكو، مشيرا الى أن هذه المعلومات تكشف عن خطة الحرب التي بدأ النظام العسكري الجزائري في تنفيذها ضد المغرب باستعمال أشخاص من البوليساريو، وهي خطة إرهابية يوجد وراءها الجنرال توفيق مدين وخالد نزار وشنقريحة الذين لهم علاقة وطيدة بالتنظيمات الإرهابية الموجودة في الساحل وبقيادات هذه التنظيمات المنتمين للجزائر ولمخيمات تندوف.

وربط السليمي الواقعة الارهابية بزيارة وزير خارجية الجزائر الأخيرة لمالي حيث اجتمع لعمامرة بعدد من الأشخاص بسفارة الجزائر في مالي، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن هذه الزيارة كانت بغرض الترتيب لضرب المصالح المغربية بإفريقيا.

One thought on “السليمي: المخابرات الجزائرية والبوليساريو وراء مقتل السائقين المغربيين بمالي”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.