ومضة نيوز – محمد غفغوف

بعد مجهود خرافي قامت به بعض فعاليات الكتابة الإقليمية لحزب الوردة بفاس على مدى ستة أشهر من العمل المتواصل، تمكن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية من إعادة جزء من بريقه خلال الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة التي شهدتها بلادنا عامة ومدينة فاس خاصة، بعد حصوله على مقعد برلماني بفاس الجنوبية بواسطة وكيل لائحته السيد عبدالقادر البوصيري، و مقعد نيابي آخر بواسطة الأستاذة خدوج السلاسي عن لائحة النساء على مستوى جهة فاس-مكناس، إضافة إلى تمثيلية الصيدلاني، هشام العلمي، للحزب بمجلس جهة فاس-مكناس .

و خلال الانتخابات الجماعية الحالية، حصل الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية على تسعة مقاعد بجماعة فاس وإحدى عشرة مقعدا بمجالس مقاطعات فاس .

و اعتبرت مصادر مهتمة أن الاتحاد حقق نتائج إيجابية بفضل تظافر جهود كل مكونات المناضلين والمتعاطفين من أجل عودة حزب المهدي إلى قلعته التاريخية .

و أضاف المصدر، على كل الاتحاديين بالعاصمة العلمية استثمار هاته النتائج المرضية من أجل تقوية تنظيمات الحزب و إعادة هيكلتها و فتح الأبواب في وجه كل الكفاءات الجادة و الشابة من أجل إعطاء الإضافة إلى هذا الحزب العريق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.