عبدالرحيم النبوي- أسفي

انتخب رشيد بوكطاية عن حزب الأصالة والمعاصرة، نائبا ثانيا لرئيس غرفة الفلاحة بجهة مراكش آسفي، لولاية ثانية تنزيلا لاتفاق سابق بين حزب التجمع الوطني للأحرار، وحزب الأصالة والمعاصرة وحزب الاستقلال، وهو المنصب الذي سيعمل من خلاله على خدمة القطاع الفلاحي، الذي يحتل مكانة مهمة في النسيج الاقتصادي بجهة مراكش آسفي، مشيرا إلى الأهمية التي تكتسيها مشاركة الفلاحين والمهتمين بالقطاع للنهوض به على صعيد الإقليم والجهة.


وارتباطا بذات الموضوع، قال رشيد بوكطاية، في تصريح إعلامي: “إن قطاع الفلاحة بالمغرب يشكل عنصرا أساسيا في إستراتيجية التنمية الاقتصادية والاجتماعية، باعتباره يلعب دورا محوريا وأساسيا في ضمان الأمن الغذائي للمواطنين واستقرار الساكنة القروية”.


وأضاف بوكطاية: “قطاع الفلاحة، يشكل اليوم رافعة أساسية للإنعاش الاقتصادي، إذ أبان عن قدرته على الصمود خلال الأزمة المزدوجة الناجمة عن جائحة (كوفيد-19) وقلة التساقطات المطرية، كما أن الفلاحة المغربية أبانت عن قدرة كبيرة على التكيف مع الظروف المناخية الصعبة، والظروف الطارئة المرتبطة بالجائحة”.


وأكد النائب الثاني لرئيس غرفة الفلاحة لجهة مراكش-آسفي ، أن حزب الأصالة والمعاصرة يطمح لمرحلة تتقوى فيها أدوار الغرف الفلاحية بمختلف جهات المملكة، بالنظر إلى المكانة المحورية وأهمية هذا القطاع اقتصاديا واجتماعيا، وبهدف النهوض بالأوضاع المهنية والاجتماعية للفلاحين، وذلك إيمانا منه بالمكانة والأدوار التي يلعبها القطاع الفلاحي.


وأبرز ذات المتحدث، أن السيناريو الحالي للفلاحة يتطابق مع رؤية سياسية لا تعتبر الفلاحة مجرد مصدر للإنتاج التنافسي للسلع التجارية، وإنما مصدرا للتشغيل ونمطا لإدارة الموارد الطبيعية وباعثا على ديناميكية إعداد التراب الوطني والتنمية القروية، موضحا أن البام يقترح ضرورة إجراء تغيير جذري في أدوار الغرف الفلاحية لتواكب هذا الطموح وهذا التحول.

وشدد بوكطاية في ختام تصريحه، على أن “البام” يتطلع إلى أن تضطلع غرفة الفلاحة بأدوار طلائعية جديدة، خصوصا في مجال تحديث منظومة الفلاحة بتطوير هياكل التشغيل والتخصصات، ومن خلال تحصيل أرباح الإنتاج، ولكن أيضا من خلال إيلاء أهمية كبيرة للجودة من أجل تلبية احتياجات التوزيع والمستهلكين وأسواق التصدير، كما يمكنه أن يحظى بدعم قوي من قبل الدولة ونظام الإئتمان والمنظمات المهنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.