أغسطس 20, 2022

5 thoughts on “شواطئ الجديدة بين الأمس واليوم: حتى أخلاق المصطافين باتت مفقودة

  1. رحم الله الزمن الجميل. أما الآن فهو زمن بوزبال الموسخين في دماغاتهم وأفكارهم و سلوكاتهم .

  2. مايقلق .هو بعض المصطافين يستحقون معهم الكلاب التي تزعج الناس وقد ترى الكلب يسبح بجانبك. يجب محاربة هده الظاهرة

  3. هو تناقض صارخ….في كل مناطق بلادنا الحبيبة….ليس بالشواطئ فحسب و لكن بالأسواق كما بالحمامات و المتاجر و المدارس و الإدارات….و…..و….هي فوضى و خلاص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.